السبت، 31 ديسمبر، 2016

ليلة رأس السنة

قبل نهاية العام.
موسيقى خفيفة.
تلفاز مكتوم الصوت.
أحد القنوات الإخبارية تنقل أخبار العراق بصوتٍ مكتوم.

كتب على الشريط الأحمر "العشائر العربية تنجح في إنقاذ حياة إيزيديات من داعش".

....

الجميع مشغول هنا.

المكان فسيح و الطعام جيد، الطاولات مرتبة بتنسيق لتكون قابلة لخدمة العدد الأكبر من رواد المكان مع مراعات "الخصوصيه".

طلبة يذاكرون، زوجان يقضيان اخر ليلة من العام و آخرـين فرحين بطفلهم الذي بدأ يضحك و مجموعة من الإبتسامات بين العامل الفلبيني و مجموعة من الفتيات.

أقرأ رواية فهرس و اتسائل هل أن الوحيد الذي شدني خبر تحرير الإيزيديات أم لأنني أقرأ في أدب العراق.

...

"إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون"

فهرس

...

أقرأ طلب تيم من نمير الذي يسأله عن كيفية قول المفردات التالية:
("اركع! قف! ارفع يديك! ارجع إلى الوراء!")

يستغرب نمير من طلب تيم، إذ ما حاجة المدنيين لمعرفة مثل هذه الفردات.

يجيب تيم على سندي بعد ان سألته عند حجته لهذه المفردات:

"بعد التخرج هذا الرييع سالتحق بالجيش و أذهب إلى العراق أو أفغانستان. وستكون هذه العبارات ضرورية".

يغضب نمير وكفى ..

...

 كنت في  Conferencia Cafe & Business Center.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق